اختتمت في الأمانة العامة للعتبة العسكرية المقدسة فعاليات المسابقة القرآنية الوطنية الأولى للحفظ والتلاوة تحت شعار (الروض الندي في رحاب العسكري الزكي عليه السلام) اليوم الجمعة الموافق 2024/2/9 في رواق الإمام الهادي (عليه السلام).

وجرت فعاليات المسابقة النهائية باختيار خمسة مشاركين للفوز بالمراكز الأولى بفقرة التلاوة حيث حصل القارئ حسين هادي على المركز الأول والقارئ حسين محسن على المركز الثاني والقارئ فرحان سفاح على المركز الثالث، وفي فقرة الحفظ حصل الحافظ يوسف حسن شمران على المركز الأول والحافظ محمد احمد نعيم على المركز الثاني والحافظ محمد هاشم دخل على المركز الثالث.

جاءت بعدها كلمة الأمانة العامة للعتبة العسكرية المقدسة ألقاها رئيس قسم الشؤون الدينية والفكرية سماحة الشيخ محمد الخالدي قدم فيها شكره وتقديره لكل العاملين والقائمين على إنجاح هذه المسابقة القرآنية الوطنية الأولى وللمشاركين الذين صدحت حناجرهم بتلاوات عطرة وهم يصورون لنا معاني القرآن الكريم، وأوصل الخالدي شكره للجنة التحكيم ولشعبة القرآن الكريم أصحاب الجهد والفضل الكبير، وكذلك شكر أقسام العتبة المقدسة الساندة لما قدمته من جهود لإنجاح هذه المسابقة وإظهارها بأجمل حلّة إذ تجلت بالمحفل القرآني الذي جلا صدا القلوب ليُغرف من معين القرآن الكريم .

تلتها كلمة مدير المركز الوطني لعلوم القرآن الكريم الدكتور رافع العامري "قدم فيها شكره للجهود المبذولة من قبل الأمانة العامة للعتبة العسكرية المقدسة متمثلة بأمينها العام الأستاذ الدكتور محمد قاسم والسادة أعضاء مجلس الإدارة على إقامة مثل هكذا مشاريع قرآنية تهدف الى دعم وتعزيز الوعي القرآني بين المجتمع الإسلامي والعمل بنهجهِ القويم.

 

وأوضح الدكتور رافع العامري "

ونحن نعيش أجواء هذه المسابقة المباركة التي تليت فيها آيات الكتاب المباركة نتحدث عن اعجاز عظيم قال تعالى ﴿قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا﴾ وعن الدور الكبير لأهل البيت (عليهم السلام) في نشر علوم القرآن والاهتمام به والحث على تلاوته، فعن النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله): إِنَّ أَحَقَّ النَّاسِ بِالتَّخَشُّعِ فِي السِّرِّ والْعَلَانِيَةِ لَحَامِلُ الْقُرْآنِ،

وأكد العامري" لا بد للقرآن ان يعرض بأفضل ما يكون؛ ولإجل ذلك حُث على الأداء القرآني وجودته من خلال إتقان أحكام التلاوة والتجويد، ومعرفه مواقع الوقوف والابتداء، واختيار الطبقات الصوتية المناسبة للأداء القرآني واختيار النغم المناسب وللحدث المناسب، حيث استطاعت المسابقات من رفد الساحة القرآنية بأفضل القراء الحاصلين على المراكز المتقدمة في المسابقات الوطنية والدولية ورفعةً لبلدنا الحبيب ".

وأشار أيضا "الى الدور الكبير للعتبات المقدسة والمزارات الشريفة والجهات القرآنية من الاتحاد والروابط في نشر علوم القرآن والاهتمام به من خلال إقامة المسابقات الوطنية والدولية.

لتختتم فعاليات المسابقة الوطنية الاولى بتكريم لجنة التحكيم والفائزين من قبل مدير مكتب الأمين العام الأستاذ زيد عقيل، ورئيس قسم الشؤون الدينية والفكرية سماحة الشيخ محمد الخالدي.

اسم الناشر :

محمحد علي رياض